الصفحة الرئيسية|من نحن | اتصل بنا
  
الاتصالات في 2013: صيانة الشبكات المتضررة من الإرهاب وشراء 200 ألف بوابة انترنت وإطلاق نظام التعميم الالكتروني
الاثنين, 30 ديسمبر 2013 07:24

ركزت وزارة الاتصالات والتقانة نشاطاتها في عام 2013 على تأمين خدمات الاتصالات والانترنت للمواطنين وقامت بإعادة الاتصالات إلى المناطق التي أعاد إليها الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار بعد قضائه على المجموعات الإرهابية المسلحة إضافة إلى صيانة البنى التحتية المتضررة

.

وقدرت الوزارة حجم الشبكة التي خرجت عن الخدمة بحدود 40 بالمئة بسبب اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة وعدم قدرة ورشات الصيانة على الوصول إلى مكان العطل أو انقطاع الكهرباء وسرقة الكابلات وغيرها.

وعملت الوزارة على إطلاق النظام الإلكتروني لتنسيق الاستجابة بهدف تأمين المعلومات للجهات المعنية لاتخاذ القرارات الخاصة بالمهجرين ومتابعة أوضاعهم ورصد وتقييم وتقويم الأداء العام للاستجابة للأزمات بما يساعد في اتخاذ قرارات صحيحة مدعمة بالبيانات.

وأطلقت الوزارة تجربة التعميم الالكتروني كمرحلة أولى بين الوزارة والمديريات التابعة لها على أن تقوم بتقويم التجربة وتطويرها مع الوزارات الأخرى وإضافة العديد من الخدمات كخطوة مهمة باتجاه تطبيق الحكومة الالكترونية إضافة إلى إطلاق الصفحة الرسمية للوزارة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

وفي إطار الاستفادة من الشبكات الاجتماعية بشكل إيجابي وبالتعاون مع طلاب من كلية الهندسة المعلوماتية والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة عملت الوزارة على إيجاد آلية جديدة لاستقبال شكاوى المواطنين ومتابعتها مباشرة في رئاسة مجلس الوزراء بحيث يمكن الاستعلام عنها مباشرة أو عن طريق الموبايل.

وتابعت الوزارة اجراءات الشركة السورية للاتصالات لانجاز الأنظمة والقوانين التي تحكم عملها فأنجزت النظام المالي والإداري والقانوني وعملت على إنشاء مسابقة لانتقاء الكوادر الادارية الخاصة بعمل الشركة في المرحلة القادمة.

وقامت وزارة الاتصالات والتقانة بالتعاقد مع شركة هواوي لشراء 200 ألف بوابة انترنت مع استمرارها في توزيع البوابات السابقة على المشغلات المتعاقدة مع الشركة إضافة إلى حل إشكاليات فواتير المشتركين ممن اضطروا لمغادرة منازلهم جراء أعمال المجموعات الارهابية المسلحة.

وعدلت الوزارة أجور المكالمات الهاتفية الدولية والقطرية والمحلية والخليوية وذلك بعد ارتفاع أسعار تكاليف الانتاج كونها تدفع التزاماتها بالقطع الاجنبي ولارتفاع اسعار المحروقات وغيرها.

وقامت الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة بأعمال مميزة في عام 2013 من خلال تشكيل مجلس إدارة للشركة السورية للمدفوعات التي تعتني بالدفع الالكتروني ومتابعة الثغرات الأمنية البرمجية للمواقع الالكترونية الحكومية ووضع الحلول المناسبة لها واعلانالتحذيرات في الوقت المناسب لتلافي جميع الاشكاليات.

وعملت الوزارة على متابعة التدريب والتأهيل على عدة مستويات بدءا من ثانوية ومعهد الاتصالات إلى تأهيل العاملين للحصول على شهادات ماجستير من معهد هبة والدورات التدريبية في مجال المعلوماتية والادارة والمحاسبة واللغات والدورات الفنية في الشبكات والمقاسم وغيرها إضافة إلى إجراء عدد من المسابقات لرفد فروع الاتصالات في المحافظات بكوادر إضافية إلى جانب ترشيح مشروع شبكة المعرفة الريفية لجائزة القمة العالمية التابعة للأمم المتحدة في سريلانكا الذي حصل على جائزة كواحد من أفضل ثلاثة مشاريع في مجال الثقافة والسياحة على مستوى المنطقة العربية.

بدورها تابعت المؤسسة العامة للبريد تقديم خدماتها المميزة رغم الظروف والتحديات التي واجهت عملها وحجم التخريب الذي لحق ببعض فروعها في المحافظات حيث توقف 300 مكتب عن العمل وقامت المؤسسة بالتوسع بنوعية الخدمات المقدمة من خلال البدء بتقديم خدمة السجل المدني بالتعاون مع وزارة الداخلية في دمشق على أن تتوسع في فروع البريد في جميع المحافظات واستمرت بتقديم الخدمات للغير من بيع تذاكر اليانصيب والطوابع وغيرها من الخدمات.

 

المصدر  : سانا

آخر تحديث: الأربعاء, 08 يناير 2014 12:14